منتدى البابا كيـــــــــــــــــــــ شفيــــــع عــــــــمري ـــــــــــــرلس يرحب بكم

راهــب غلـبان
 
الرئيسيةالتسجيلاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 هل مكث الرب ثلاث ايام فى القبر وكيف؟؟؟؟؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوستينا

avatar

عدد المساهمات : 122
تاريخ التسجيل : 23/05/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: هل مكث الرب ثلاث ايام فى القبر وكيف؟؟؟؟؟؟؟؟   الأربعاء يونيو 03, 2009 6:25 am

بين قول المسيح في متى 12: 4 إنه يمكث في القبر ثلاثة أيام وثلاث ليالٍ، وبين الحساب المعمول بين موته وقيامته على أساس الاعتقاد أنه صُلب بعد ظهر يوم الجمعة وأُقيم صباح الأحد, فإذا حسبنا مدة بقاء جسد المسيح في القبر على هذا الأساس، نحكم بوجوده في القبر ساعات قليلة من ظهر الجمعة، ثم السبت التالي بليلته، ثم جزءاً من يوم الأحد وهو الكائن بين غروب الشمس يوم السبت وبدء يوم القيامة, وعلى هذا يكون جسد المسيح قد بقي في القبر جزءاً من يوم الجمعة، وكل يوم السبت، وجزءاً من يوم الأحد ,

وللرد نقول بنعمة الله : نلفت النظر لثلاث حقائق:

(1) كان اليهود كسائر الشرقيين يعتبرون بدء اليوم من غروب الشمس,

(2) وكانت عادتهم أن يطلقوا الكل على الجزء، فيُطلق اليوم على جزئه,

(3) ومعنى اليوم عندهم هو المساء والصباح، أو الليل والنهار, فمقدار الزمان المعبَّر عنه هنا بثلاثة أيام وثلاث ليال (الذي كان في الحقيقة يوماً كاملاً، وجزءاً من يومين آخرين، وليلتين كاملتين) سُمِّي في أستير 4: 16 بثلاثة أيام وثلاث ليالٍ, لا تأكلوا ولا تشربوا ثلاثة أيام ليلاً ونهاراً

ثم ورد في 5: 1 وفي اليوم الثالث وقفت أستير في دار بيت الملك الداخلية وحصل الفرج في هذا اليوم, ومع ذلك فقيل عن هذه المدة ثلاثة أيام,

وورد في 1صموئيل 30: 2 لأنه لم يأكل خبزاً ولا شرب ماء في ثلاثة أيام وثلاث ليال , والحقيقة هي أن المدة لم تكن ثلاثة أيام بل أقل من ذلك، فإنه في اليوم الثالث أكل,

وكذلك ورد في 2أخبار 10: 5 ارجعوا إليّ بعد ثلاثة أيام ثم أورد في آية 12 فجاء الشعب إلى يربعام في اليوم الثالث فلم تمض ثلاثة أيام كاملة بل مضى جزء منها، وفهم السامعون قصده,

وورد في تكوين 42: 17 و18 إطلاق ثلاثة أيام على جزءٍ صغيرٍ منها، لأن يوسف كلّم إخوته في أواخر اليوم الأول، واعتُبر يوماً كاملاً، ثم مضى يوم واحد وكلمهم في اليوم الذي بعده، فاعتبروا ذلك ثلاثة أيام,

وإذا توفي إنسان قبل غروب الشمس بنصف ساعة حُسب له هذا اليوم كاملاً، مع أنه يكون قد مضى النهار بتمامه ولم يبق منه سوى نصف ساعة فقط,
وهنا نوضح سبب اختلاف مواعيد صلب السيد المسيح


سؤال:

لماذا اختلفت مواعيد صلب السيد المسيح فى انجيلى مرقس ويوحنا

(مرقس 15 : 25) وكانت الساعة الثالثة فصلبوه

حيث فى انجيل مرقس قال ان المسيح صلب فى الساعه الثالثه

(يوحنا 19 : 14) وكان استعداد الفصح ونحو الساعة السادسة فقال لليهود هوذا ملككم

اما فى انجيل يوحنا قال ان المسيح كان امام بيلاطس البنطى حتى الساعه السادسه وصلب بعد ذلك



+الاجابه:

كان اليهود كانوا يقسمون كلا من النهار الى اربع فترات او مواعيد والليل الى اربع فترات ايضا وذلك نظرا لعدم وجود تقسيم دقيق للمواعيد مثل الوقت الحالى المتاح لدينا الان وذلك كالتالى:

1- النهار: كان يتم تقسيم النهار الى اربع مواعيد او فترات يشمل كل منها ثلاث ساعات من ساعاتنا هى الساعه الاولى والثالثه والسادسه والساعه التاسعه.

2- الليل: كان يتم تقسيم الليل الى اربع مواعيد او فترات يشمل كل منها ثلاث ساعات من ساعاتنا وتسمى الهزيع الاول والثانى، والثالث، والهزيع الرابع.



وكان انذاك يوجد توقيتين يتم العمل بهما هما:

1- التوقيت اليهودى: حيث يبدأ اليوم الجديد من بعد الغروب اى نحو السادسه مساءا بتوقيتنا الحالى المعمول به حاليا فى العالم، اى يبدأ بدخول الليل وبالتالى بداية من الهزيع الاول وذلك وفقا للتوقيت الرومانى.

2- التوقيت الرومانى: وهو يماثل نفس التوقيت الحالى للعالم بحيث يبدأ اليوم الجديد من بعد منتصف الليل اى بعد الثانية عشرة ليلا، اى بداية من الساعه الاولى وذلك وفقا للتوقيت الرومانى.

وعلى ذلك يلاحظ ان التوقيت الرومانى يزيد عن التوقيت اليهودى بنحو ست ساعات.

وبالرجوع الى انجيل مرقس "وكانت الساعة الثالثة فصلبوه" (مرقس 15 : 25) "

فان ذلك يعنى ان صلب السيد المسيح تم فى الساعه الثالثه، وذلك حسب التوقيت اليهودى، اى فى خلال الساعات (9 - 10 - 11) صباحا بتوقيتنا نحن الحالى.



وبالرجوع الى انجيل يوحنا (يوحنا 18 : 27-28) نلاحظ:

27 فانكر بطرس ايضا وللوقت صاح الديك

28 ثم جاءوا بيسوع من عند قيافا الى دار الولاية وكان صبح ولم يدخلوا هم الى دار الولاية لكي لا يتنجسوا فياكلون الفصح

29 فخرج بيلاطس اليهم وقال اية شكاية تقدمون على هذا الانسان



وهذا يوضح ان بطرس انكر السيد المسيح عند صياح الديك وهو عادة ما يكون وقت الفجر، وبعدها مباشرة جاءوا بيسوع الى بيلاطس البنطى وخرج بيلاطس اليهم.



وبالرجوع الى انجيل يوحنا (يوحنا 19 : 14-18) نلاحظ:

14 وكان استعداد الفصح ونحو الساعة السادسة فقال لليهود هوذا ملككم

15 فصرخوا خذه خذه اصلبه قال لهم بيلاطس ااصلب ملككم اجاب رؤساء الكهنة ليس لنا ملك الا قيصر

16 فحينئذ اسلمه اليهم ليصلب فاخذوا يسوع ومضوا به

17 فخرج وهو حامل صليبه الى الموضع الذي يقال له موضع الجمجمة ويقال له بالعبرانية جلجثة

18 حيث صلبوه وصلبوا اثنين اخرين معه من هنا ومن هنا ويسوع في الوسط



والساعه السادسه المذكورة فى انجيل يوحنا هى بالتوقيت الرومانى، وهذا يعنى انها خلال الساعات (7 - 8 - 9) صباحا بتوقيتنا نحن الحالى، ويوضح انجيل يوحنا انه منذ بداية الساعه السادسه اى ما يعادل بداية الساعه السابعه صباحا كان السيد المسيح امام بيلاطس وقد انقضى وقتا منذ ان تكلم معه بيلاطس، ثم صرخ الشعب لبيلاطس ان يصلبه فحينئذ اسلمه اليهم ليصلب فاخذوا يسوع ومضوا به، وخرج وهو حامل صليبه الى موضع الجلجثه.

ولا شك ان المسافة بين دار الولاية ومكان الجلجثه خارج المدينه تستلزم قطع مسافه كبيرة للوصول اليها، ومن شده اعياء واجهاد السيد المسيح فى الطريق للصلب وهو حاملا صليبه سخروا رجلا مجتازا كان اتيا من الحقل وهو سمعان القيرواني ليحمل الصليب معه (مرقس 15 : 21)، وبعد ان وصل لمكان الجلجثه صلبوه، فلا شك ان هذه المسافة ايضا تحتاج الى ما لا يقل عن ثلاث ساعات في إجراء ما يلزم للصلب بحيث تصل الى نهاية الساعه السادسه المذكورة فى انجيل يوحنا اى ما يعادل التاسعه صباحا بتوقيتنا وهى بداية الساعه الثالثه بالتوقيت اليهودى.



اى انه منذ الساعه السادسه المذكوره فى انجيل يوحنا والتى توافق التوقيت الرومانى وفيها تم اصدار الحكم بالصلب، وتم تنفيذ الصلب في الجلجثة، وهي خارج أورشليم, وبين المكان الذي حُوكم فيه المسيح والمكان الذي صُلب فيه مسافة طويلة يحتاج قطعها إلى ثلاث ساعات، ومما يدل على ذلك قوله إنه في الساعة السادسة أظلمت الدنيا, وهو يدل على أن الصلب تم فعلاً في الساعة السادسة.



وقد اتفقت اناجيل متى، مرقس، لوقا على ان الارض كلها اظلمت من الساعه السادسه وحتى الساعه التاسعه كالتالى:

+ ومن الساعة السادسة كانت ظلمة على كل الارض الى الساعة التاسعة (متى 27 : 45)

+ ولما كانت الساعة السادسة كانت ظلمة على الارض كلها الى الساعة التاسعة (مرقس 15 : 33)

+ وكان نحو الساعة السادسة فكانت ظلمة على الارض كلها الى الساعة التاسعة (لوقا 23 : 44)

+ ونحو الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا ايلي ايلي لما شبقتني اي الهي الهي لماذا تركتني (متى 27 : 46)

+ وفي الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا الوي الوي لما شبقتني الذي تفسيره الهي الهي لماذا تركتني (مرقس 15 : 34)



كما يذكر لنا انجيل يوحنا فى الاصحاح الرابع (يوحنا 4 : 6-7)، عندما تقابل السيد المسيح مع المرأه السامريه الاتى:

6 وكانت هناك بئر يعقوب فاذ كان يسوع قد تعب من السفر جلس هكذا على البئر وكان نحو الساعة السادسة

7 فجاءت امراة من السامرة لتستقي ماء فقال لها يسوع اعطيني لاشرب

وهذا يوضح ان المرأه السامريه قد جاءت لتستقى ماء وتملأ جرتها فى الساعه السادسه اى ما يقارب نحو الساعات (7 – 8 – 9) من الصباح وذلك وفقا للتوقت الرومانى، وليست الساعه السادسه التى تعادل الساعات (12 – 1 - 2) ظهرا من النهار وفقا للوقيت اليهودى، وذلك لان الناس قديما كانوا يذهبون لملأ الماء كل صباح.



جاء ايضا فى انجيل متى مثل اصحاب الساعه الحادية عشرة (متى 20 1-9) وهو مثل يتمشى مع مفهوم التوقيت اليهودى.

1 فان ملكوت السماوات يشبه رجلا رب بيت خرج مع الصبح ليستاجر فعلة لكرمه

2 فاتفق مع الفعلة على دينار في اليوم وارسلهم الى كرمه

3 ثم خرج نحو الساعة الثالثة وراى اخرين قياما في السوق بطالين

4 فقال لهم اذهبوا انتم ايضا الى الكرم فاعطيكم ما يحق لكم فمضوا

5 وخرج ايضا نحو الساعة السادسة والتاسعة وفعل كذلك

6 ثم نحو الساعة الحادية عشرة خرج ووجد اخرين قياما بطالين فقال لهم لماذا وقفتم ههنا كل النهار بطالين

7 قالوا له لانه لم يستاجرنا احد قال لهم اذهبوا انتم ايضا الى الكرم فتاخذوا ما يحق لكم

8 فلما كان المساء قال صاحب الكرم لوكيله ادع الفعلة واعطهم الاجرة مبتدئا من الاخرين الى الاولين

9 فجاء اصحاب الساعة الحادية عشرة و اخذوا دينارا دينارا



وجدير بالذكر ان مسألة التوقيت اليهودى او الرومانى التى كان معمول بها قديما، ما تزال فكرتها قائمة حتى الان فى الاسلام فى مواعيد الصلاه، وللتوضيح اكثر ما يفعله المسلم الان فمثلا مواعيد الصلاه الفجر، الظهر، العصر، المغرب، والعشاء فكل هذه مواعيد وفترات وليس ساعات فيمكن للمسلم ان يصلى صلاة الظهر والمقرر لها الساعه الثانيه عشر ظهرا قبل الساعه الثالثه عصرا بقليل ويقال انه صلى الظهر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل مكث الرب ثلاث ايام فى القبر وكيف؟؟؟؟؟؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البابا كيـــــــــــــــــــــ شفيــــــع عــــــــمري ـــــــــــــرلس يرحب بكم :: منتدى الراهـب الغـلبـان :: موضيع خاصة بالمسيح-
انتقل الى: